سيرة الإمام قالون

4505

أسمه :

هو الراوى الأول للإمام نافع : ” عيسى بن مينا بن وردان بن عيسى الزرقى وكنيته (أبو موسى) المدنى , النحوي ” تاريخ الإسلام للذهبى

لقبه :

ولقبه : “قالون , وتعنى بلغة الروم ” الجيد ” لقبه به شيخه نافع , لأن قالون أصله من الروم” معجم الأدباء للحموى

مولده :

ولد قالون سنة 120 هجرية , وكان أصم لايسمع البوق , وكلن إذا قرأ عليه أحد القرآن ألقم أذنه فاه يسمع قراءته , وكان ينظر إلى شفتى القارئ , فيرد عليه اللحن والخطأ .

تلاميذه :

قرأ عليه خلق كثير , حيث رحل إليه الناس , وطال عمره وبعد صيته , وممن قرأ عليه :

  • أحمد بن يزيد الحلوانى : عارف , صدوق , متقن , ضابط .
  • أبو نشيط محمد بن هارون البغدادى
  • أحمد بن صالح المصرى الحافظ (أبو جعفر)

علاقته بالإمام نافع وتتلمذته عليه:

كان ربيب الإمام نافع , أى : إى إبن زوجته من غيره , جلس بعد فراغه مع إمامه عشرين سنة , وقد سئل : كم قرأت على نافع ؟ , فقال : مالا أحصيه كثرة , إلا أنى جالسته بعد الفراغ عشرين سنة , وقال : ( قرأت على نافع قراءته غير مرة وكتبتها عنه ) وقال : قال لي نافع :(كم تقرأ علي ؟ اجلس على إسطوانة حتى أرسل إليك من يقرأ القرآن عليك ) .

وفاته :

قد كانت وفاة هذا الإمام الجليل سنة عشرين ومائتين (220 هجرية ) على الصحيح , أى عن عمر يناهز 100 سنة . ( رحم الله إمامنا الجليل وجزاه عنا كل خير )

رواية قالون عن نافع

هى الرواية المشهورة والأكثر تدولا فى أرجاء ليبيا وبعض مناطق القطر التونسى والمصرى , وتعتبر من ثانى الرويات تداولا فى العالم الإسلامى بعد رواية حفص عن عاصم .

سند رواية الإمام قالون

روى الإمام قالون القراءة عرضا وسمعا عن الإمام نافع , وتلقى نافع عن سبعين من التابعين , من بينهم أبو جعفر يزيد بن القعقاع , قارئ المدينة الأول , وكذلك من بينهم شيبة بن نصاح , وعبدالرجمن بن هرمز الأعرج , وقرأ أبوجعفر على عبدالله بن عياش , وعلى عبدالله بن عباس وعلى أبى هريرة , وهؤلاء الثلاثة فرأوا على أبى بن كعب , وقرأ ابن عباس , وأبوهريرة على زيد بن ثابت وقرأ زيد وأبى على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم على جبريل – وأخذ جبريل عن اللوح المحفوظ عن رب العزة .